تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

تزايد أعداد ضحايا التطبيقات الزائفة

نُشِر
2019/06/23 9:49 م
تحديث
2019/06/23 10:04 م
تغيير حجم الخط

صحيفة التمكين ـ تكنولوجيا

قالت شركة كاسبرسكي التقنية الروسية، إن عدد المستخدمين الذي يقعون ضحايا لتطبيقات زائفة تدّعي تنطيف الأنظمة على الأجهزة الذكية، قد تضاعف بمقدار الضعف، خلال النصف الأول من العام الجاري.

وأوضح خبراء في كاسبرسكي المتخصصة في مجال أمن الحواسيب، أن المحتالين يثبتون فور تلقيهم إذن المستخدم وسداد المبلغ المطلوب، برمجيات مزيّفة تدعي أنها تقوم بتنظيف جهاز الحاسوب، إلا أنها في الحقيقة تقوم بتثبيت برمجيات إعلانية غير مرغوب فيها.

وأشار الخبراء في الشركة التي تتخذ من موسكو مقرًا لها، إلى أن مثل تلك البرامج الاحتيالية صممت لخداع المستخدمين؛ للدفع مقابل إصلاح  مشكلات مزعومة، تؤثر في الحواسيب.

ولفتوا إلى أن عدد المستخدمين الذين تعرضوا لعملية الخداع قد بلغ نحو "1,456,219" مستخدمًا في النصف الأول من عام 2019، مقارنة بنحو "747,322" مستخدمًا، فقط خلال المدة نفسها من العام الماضي.

وأظهرت كاسبرسكي أن البلدان المتضررة من هجمات أدوات التنظيف المزيفة خلال النصف الأول من العام الجاري قد اتسع نطاقها الجغرافي؛ مشيرة إلى أن اليابان تتصدر القائمة باستحواذها على نسبة 12% من المستخدمين المتأثرين، وتليها ألمانيا وروسيا البيضاء وإيطاليا بنسبة 10% لكل منها، ثم البرازيل بنسبة 9%.

وقال آرتمي أوفتشينيكوف، الباحث الأمني لدى كاسبرسكي: "إن الشركة ظلّت على مدى العامين الماضيين تراقب الكيفية التي تتزايد بها ظاهرة أدوات تنظيف الأنظمة، معتبراً أنها "تهديد غريب".

وأضاف بقوله: "تنتشر العديد من العيّنات التي رأيناها على نطاق أوسع، وتصبح أكثر خطورة، وتتطور من مخطط احتيالي بسيط إلى برمجية خبيثة كاملة وخطرة".

وتابع أوفتشينيكوف بقوله: "ومن ناحية أخرى، فهي منتشرة على نطاق واسع بمظهر بريء، مما يسهل عليها خداع المستخدمين لدفع المال مقابل خدمة ما، بدلًا من تخويفهم باستخدام أدوات حجب الشاشة، وغيرها من البرمجيات الخبيثة التي تعمل بالترهيب. ومع ذلك، تنتهي هاتان الطريقتان بالنتيجة نفسها؛ خسارة المستخدمين لأموالهم".

ونصح باحثو كاسبرسكي المستخدمين، لتجنب الوقوع ضحيةً للتهديدات الخادعة، بالتأكد دائمًا من أن خدمات الحاسوب الشخصية سليمة وواضحة قبل تنزيلها واستخدامها، لافتين إلى أنه يمكن اللجوء إلى محرك بحث لمعرفة المزيد عن الخدمة.

المصدر: aitnews