تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

بعد توقفها ليومين.. الطائرات المسيّرة تعاود استهداف مطاري أبها وجازان

نُشِر
2019/06/23 9:39 م
تحديث
2019/06/23 9:47 م
تغيير حجم الخط

صحيفة التمكين – أخبار وتقارير

 

أعلنت حركة أنصار الله "الحوثيين"، مساء اليوم الأحد، تمكنها من قصف مطاري "أبها" و "جازان" جنوب غربي السعودية بطائرات مسيرة.

وقال المتحدث الرسمي للقوات المسلحة بحكومة صنعاء، العميد يحيى سريع، إن الطيران المسير نفذ عمليات واسعة بعدة هجمات بطائرات قاصف"2 "kاستهدفت مطارات العدوان في أبها وجازان"، حد تعبيره.

وأوضح سريع أن العملية الأولى كانت باتجاه مطار جازان، بطائرات مسيّرة استهدفت مرابض الطائرات وأهدافًا عسكرية هامة وحساسة، مشيرًا إلى أن القصف أصاب أهدافه بدقة عالية، مضيفًا أن العملية الثانية استهدفت بطائرات مسيرة، أيضًا، مواقع عسكرية في مطار أبها الدولي، مؤكدًا أنها أصابت أهدافها بدقة عالية.

وأشار العميد سريع إلى أن هذه العمليات أدت إلى تعطيل الملاحة الجوية في مطارات أبها وجازان، وأن الاستهداف جاء "ردا على جرائم "العدوان" وحصاره وغاراته المتواصلة على الشعب اليمني العظيم والتي كان آخرها 30 غارة خلال 48 ساعة الماضية وسقط على إثرها شهداء وجرحى"، حد قوله.

وكثفت حركة أنصار الله "الحوثيين" من عملياتها خلال الأسابيع الماضية، حيث وجهت عدة ضربات إلى السعودية كان أبرزها استهداف مطاري أبها وجازان بصاروخين من طراز "كروز".

كما أعلنت، الثلاثاء الماضي، عن تنفيذ ثلاث عمليات متتالية بطائرات مسيرة على مطار أبها جنوبي السعودية، فيما قال الناطق الرسمي باسم التحالف الذي تقوده السعودية، إن قواته اعترضت طائرتين مسيرتين أطلقهما الحوثيون، إحداهما كانت تستهدف منطقة سكنية في مدينة أبها بجنوب البلاد التي كانت قد استهدفت مرات عدة الأسبوع الماضي.

وقال العقيد تركي المالكي إن "قوات الدفاع الجوي للتحالف تمكنت من اعتراض وإسقاط طائرة مسيرة تحمل متفجرات أطلقتها الميليشيا الحوثية الإرهابية باتجاه منطقة سكنية مأهولة بالمواطنين المدنيين في أبها".

 وأضاف "تمكنت القوات الجوية للتحالف من اعتراض وإسقاط طائرة مسيرة محملة بالمتفجرات في الأجواء اليمنية أطلقتها الميليشيا الحوثية باتجاه المملكة"، حد قوله.

ويوم الاثنين الماضي، ذكر تلفزيون "المسيرة" اليمنية -نقلًا عن متحدث عسكري- أن الحوثيين نفذوا هجمات بطائرات مسيرة على مطار أبها الذي استهدف بشكل متكرر الأسبوع الماضي، في حين تبنوا (الحوثيون) هجومًا آخر في وقت مبكر من الأحد على المطار، لكن التحالف لم يؤكده.

وتدفع السعودية، مليارات الدولارات على صفقات تسليح ضخمة، أثارت جدلًا واسعًا في الآونة الأخيرة، بعد تزايد الهجمات اليمنية على أهداف حيوية سعودية، دون أن توقفها تلك المنظومات الدفاعية المتطورة.