تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

ترامب عن اغتيال خاشقجي: مصالحنا التجارية أهم من محاسبة السعودية بسبب هذه القضية

نُشِر
2019/06/23 8:36 م
تحديث
2019/06/23 8:38 م
تغيير حجم الخط

صحيفة التمكين ـ أخبار وتقارير

اعتبر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أن المصالح الاقتصادية مع السعودية أفضل من التركيز على محاسبة النظام السعودي بسبب قضية خاشقجي.

وقال الرئيس الأمريكي، خلال حوار أجراه مع قناة "إن بي سي" الأمريكية: "ما أقوله هو أنهم ينفقون من 400 مليار إلى 500 مليار دولار في فترة من الزمن...."، مضيفًا: "هذا هو الثمن، فطالما أنهم يدفعون سنتغاضى عن بعض سلوكياتهم المشابهة لهذه".

ورد ترامب على سؤال مذيع "إن بي سي" عما إذا كان سيعمل بوصايا الأمم المتحدة ويأمر الـ"إف بي آي" بالتحقيق في قضية اغتيال خاشقجي، بقوله: "أعتقد أن التحقيق بهذه القضية أصبح شديدًا.. من قبل الجميع".

ودافع الرئيس الأمريكي عن النظام السعودي بالإشارة إلى أن "بعض الدول في المنطقة ومن ضمنها إيران تقوم بأفعال أكثر فظاعة مما حدث لخاشقجي".

وتابع ترامب قائلًا: "قتلت إيران أعدادًا كبيرة في اليوم الواحد، دول أخرى في الشرق الأوسط تشكل مناطق صراع، فإذا نظرت إلى السعودية، عليك أن تنظر إلى إيران والدول الأخرى، وترى ما يحدث".

وكان فريق سعودي مقرب من ولي العهد، محمد بن سلمان، قد اغتال الصحافي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية المملكة بإسطنبول مطلع أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

وكانت المحققة المعنية بقضايا الإعدام في الأمم المتحدة، أنيس كالامار، والمكلفة بالتحقيق في قضية خاشقجي، قد حمّلت، في التقرير الذي أصدرته الأمم المتحدة، الأربعاء الماضي، ولي العهد محمد بن سلمان، المسؤولية الكاملة عن الجريمة التي وقعت في الثاني من أكتوبر/ تشرين الثاني العام الماضي، في مقر القنصلية السعودية بإسطنبول.

وقالت أنيس كالامار، في تقريرها، إن المملكة السعودية مذنبة في اغتيال الصحفي السعودي، مشيرة إلى أن التحقيقات التي أجرتها تركيا والمملكة السعودية لا تفي بالمعايير الدولية المطلوبة.

وأضاف التقرير أن "هناك أدلة موثوقة على أن ولي عهد المملكة السعودية متورط في اغتيال خاشقجي، ولكن هناك حاجة إلى مزيد من التحقيق".