تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

تغييرات خطيرة في الأنهار الجليدية بجبال الهيمالايا

نُشِر
2019/06/20 10:29 م
تحديث
2019/06/20 10:33 م
تغيير حجم الخط

صحيفة التمكين ـ منوعات

كشف باحثون من جامعة كولومبيا الأمريكية، في دراسة حديثة، عن أدلة تؤكد ذوبان الأنهار الجليدية بوتيرة أعلى من السابق، بسبب ارتفاع درجات الحرارة الناجم عن تغير المناخ، في جبال الهيمالايا.

وقال الباحثون إن صورًا لأقمار صناعية أمريكية توضح ذوبان الأنهار الجليدية في جبال الهيمالايا بوتيرة مضاعفة عن السابق، على مدار الأربعين عامًا الماضية.

ووصفوا الخسارة الهائلة في الأنهار الجليدية بالمروعة، مشيرين إلى أن ذلك يمكن أن يهدد إمدادات المياه لمئات الملايين من الناس في جميع أنحاء آسيا، ما قد يؤدي إلى الجفاف وشحة المياه.

واستندت دراسة الباحثين إلى صور عمليات المراقبة للأقمار الصناعية على مدى 40 عامًا، في جميع أنحاء الهند والصين ونيبال وبوتان.

ووجد الباحثون أن الأنهار الجليدية في تلك المنطقة، فقدت قدمًا ونصف القدم، أي ما يعادل نحو 45 سم، من الجليد، كل عام منذ سنة 2000، وهو ضعف كمية الذوبان التي حدثت بين عامي 1975 و2000.

وراقب العلماء من جامعة كولومبيا، 650 من الأنهار الجليدية في جبال الهيمالايا على مساحة 2000 كيلومتر.

ووصل المشاركون في الدراسة، إلى نتيجة مفادها، "أن ما معدله ثمانية مليارات طن من الجليد قد تلاشت كل سنة بين عامي 2000 و 2016، وعلى المدى القصير، يمكن أن يتسبب هذا الماء المذاب في فيضانات لكن المشاكل على المدى البعيد قد تكون أسوأ".

وقال جوشوا مورير، الباحث من جامعة كولومبيا في الولايات المتحدة ورئيس المجموعة البحثية: "هذه أوضح صورة حتى الآن لمدى سرعة وسبب ذوبان الأنهار الجليدية بجبال الهيمالايا خلال هذه الفترة الزمنية".

"يصعب الوصول إلى البيانات التاريخية عن جبال الهيمالايا؛ نظرًا لعدم جمع معلومات عنها من قبل، ولكن صور الأقمار الصناعية التجسسية التي التقطت في سبعينيات وثمانينيات القرن الماضي، إبان الحرب الباردة والتي رفعت عنها السرية في العام 2011، كانت مفيدة للغاية"، تقول الدراسة.

وتضيف الدراسة: "بأنه من المهم ذوبان كمية قليلة من الأنهار الجليدية في بعض الأنهار في آسيا ذات الطقس الحار، لكن اختفاء الجليد المتجمد، قد يؤدي إلى حدوث حالات جفاف، ما يعرض حياة ملايين الأشخاص القاطنين بالقرب من تلك المناطق لخطر فقدان إمدادات المياه".

المصدر: ذي صن + آر تي