تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

زيادة استخدام الهواتف الذكية يطور الجزء الخلفي للجمجمة البشرية

نُشِر
2019/06/17 11:07 م
تحديث
2019/06/17 11:19 م
تغيير حجم الخط

صحيفة التمكين ـ منوعات

أجرى باحثون من جامعة "صن شاين كوست"، في كوينزلاند بأستراليا، أبحاثا مفصلة حول ظاهرة حدوث طفرات عظمية في الجمجمة  البشرية، نتيجة كثرة استخدام أجهزة الذكية.

ووفقًا لموقع "بي بي سي فيوتشر"، فقد قام العلماء بفحص أكثر من ألف جمجمة تعود لمشاركين تتراوح أعمارهم بين 18 و86 عاما.

وأفاد الباحثون بأن الأشخاص الذين يقضون الكثير من الوقت باستخدام هواتفهم الذكية أو الأجهزة اللوحية تنمو لديهم "طفرات" عظمية في الجزء الخلفي من الجمجمة.

وأضاف الباحثون بأن أعدادا متزايدة من الناس لديهم نمو يسمى "النتوءات القذالية الخارجية" المتضخمة، في قاعدة الجمجمة، يستطيع الأشخاص الصلع تلمسها بأصابعهم.

وأشاروا إلى  أن الأشخاص الأصغر سنًا تنمو لديهم هذه "الطفرات" بشكل أسرع، حيث أظهرت الأبحاث أنها أكثر انتشارا لدى من تتراوح أعمارهم بين 18 و30 عاما.

وقال كبير الباحثين، الدكتور ديفيد شاهار: "عملت طبيبًا منذ 20 عامًا، واكتشفت، فقط خلال العقد الماضي، بشكل متزايد أن مرضاي لديهم هذا النمو في الجمجمة".

 

وأكد الدكتور شاهار، أن السبب الذي جعل هذه "الطفرة" العظمية أكثر شيوعا، هو المقدار الذي يقضيه الناس وخاصة الشباب في النظر إلى الأسفل.

ويرجع الباحثون السبب في ذلك هو "الثورة التكنولوجية المحمولة باليد"، وأوضح الدكتور شاهار أنه على الرغم من أن الكتل العظمية قد لا تسبب أي آثار ضارة، لكنها قد لا تزول أبدًا.

 

المصدر: ديلي ميل

الدلالات