تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

الأرض دخلت نظاماً مناخياً جديداً

نُشِر
2019/06/12 9:46 م
تحديث
2019/06/12 9:50 م
تغيير حجم الخط

صحيفة التمكين ـ منوعات

توصل باحثون من جامعة كاليفورنيا، في مجال البيئة والمناخ، من خلال دراسة حديثة أجروها، إلى أن درجات الحرارة المرتفعة التي سجلت صيف هذا العام، ستكون الأجواء السائدة مع مستهل كل صيف، معلنين بذلك دخول كوكب الأرض في نظام مناخي جديد.

وقالت الدراسة التي نشرتها صحيفة الواشنطن بوست الأمريكية، بالتزامن مع مجلة مستقبل الأرض العلمية المتخصصة، بأنه مع الارتفاع الكبير في درجات الحرارة في بداية صيف هذا العام، فإنه بات في حكم المؤكد أن تكون هذه الحرارة الاستثنائية التي ضربت كوكب الأرض هي القاعدة مستقبلاً.

وأشارت الدراسة إلى أن التغيرات المناخية سببها مختلف الأنشطة البشرية.

وذكر الباحثون في الدراسة أنه في الأيام القليلة الماضية سجلت أجزاء من نصف الكرة الأرضية الشمالي ارتفاعاً كبيراً في درجات الحرارة، وفي المراكز السكانية الرئيسية.

وبيّنَت الدراسة أن الحرارة الاستثنائية أثرت خلال الصيف الماضي على 22% من المناطق المأهولة بالسكان والمناطق الزراعية في نصف الكرة الشمالي بين شهري مايو/ آيار ويوليو/ تموز.

ورجحت الدراسة بأن موجات الحرارة قد تصل إلى مستويات خطيرة للغاية بالنسبة للنظم الإيكولوجية والمجتمعات على مدار العقود المقبلة.

وتضيف الدراسة بأنه مع ارتفاع درجة حرارة المناخ، فإن المنطقة المتضررة من موجات الحر مثل الصيف الماضي ستزيد بنسبة 16% لكل 1 درجة مئوية.

وقال دانييل سوين، عالم المناخ بجامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس، "وصلنا إلى النقطة التي وصل إليها غالبية العلماء، وهي أن الحرارة الشديدة وغير المسبوقة سببها تأثير بشري يمكن اكتشافه".

وحتى الآن، ارتفعت درجة حرارة الأرض بنحو 1.05 درجة مئوية  منذ عام 1880 وكان الهدف من اتفاق باريس بشأن تغير المناخ هو الحفاظ على ارتفاع درجة الحرارة العالمية إلى درجتين مئويتين أو أقل.