تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

صحفي سعودي معارض: قضاة المحكمة الجزائية بالرياض مجرمون

نُشِر
2019/06/11 7:03 م
تحديث
2019/06/11 7:09 م
تغيير حجم الخط

صحيفة التمكين – أخبار وتقارير

وصف المعارض السعودي، مرزوق بن مشعان العتيبي، قضاة المحكمة الجزائية المتخصصة في الرياض بـ"المجرمين"، منتقدًا إصدارهم الأحكام على أطفال المملكة بالإعدام والصلب، في إشارة إلى الطفل مرتجى القريريص الذي يواجه حكماً بالإعدام لمشاركته في مسيرة دراجات نارية مناهضة للنظام على خلفية أحداث العوامية.

 

وقال العتيبي، في تغريدة على حسابه بتويتر تابعتها "التمكين": إن "مُجرمي المحكمة الجزائية المُتخصصة الذين يحكمون على الأطفال بالإعدام والصلب باعترافات أُخذت تحت التعذيب"، مسميًا القضاة الذين وصفهم بـ"خونة الأمانة"، وهم: "القاضي الشيخ محمد بن عثمان الزهراني، والقاضي الشيخ عبد العزيز بن مداوي آل جابر"، مؤكدًا أنهم: "لن ينجوا بفعلتهم".

 

وكانت شبكة "سي إن إن" الأمريكية كشفت عن نية النظام السعودي، تنفيذ حكم الإعدام بحق مرتجى القريريص، بعد 4 أعوام على اعتقاله بتهمة المشاركة بـ”تظاهرة على الدراجات مع أطفال” شرق المملكة، حين كان في العاشرة من عمره.

 

وبحسب لائحة الاتهام الموجهة إليه، فإن أول “جريمة” ارتكبها مرتجى كانت في عمر الـ10 سنوات، عندما قاد مجموعة من 30 طفلاً على الدراجات الهوائية، خلال الأحداث التي شهدتها منطقة العوامية شرق السعودية، ذات الغالبية الشيعية.

 

وبعد 3 سنوات على التظاهرة، ألقت السلطات السعودية القبض على الطفل مرتجى حين كان متوجهًا برفقة عائلته إلى البحرين، عبر معبر الملك فهد البري الذي يربط البلدين.

 

وبعد مرور 4 سنوات على اعتقاله، يحاكم القريريص الذي يعد أصغر معتقل سياسي في محكمة الجرائم الإرهابية، بتهمة الانتماء إلى “جماعة إرهابية متطرفة”، و“تهم أخرى مثل ركوب دراجة نارية.

 

وكانت المنظمة الأوروبية السعودية لحقوق الإنسان قالت في وقت سابق، إن مرتجى القريريص، وضع بعد اعتقاله في زنزانة انفرادية لمدة شهر، وتعرض للتعذيب وسوء المعاملة لإجباره على الاعتراف بالتهم الموجهة إليه.