تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

فيتامين "د" لا يمنع الإصابة بالسكري

نُشِر
2019/06/9 11:25 م
تحديث
2019/06/9 11:44 م
تغيير حجم الخط

صحيفة التمكين ـ صحة

توصل باحثون من مركز "تافتس" الطبي لمكافحة السكري بولاية بوسطن الامريكية، في دراسة حديثة أجراها الباحثون في المركز، بأن تناول 4000 وحدة دولية يومياً من فيتامين "د"، "وهو الحد الأقصى للجرعة الموصى بها"، لا تمنع الإصابة بالسكري مستقبلاً، عكس ما أثبتته دراسات سابقة.
وأجرى الباحثون دراستهم التي نشرت في دورية "نيو إنغلاند" الطبية ، على "2423" متطوعاً كانون معرضين بصورة كبيرة لاحتمال الإصابة بالسكري من النوع الثاني، وكان 80% منهم يتمتعون بالفعل بنسب طبيعية من فيتامين "د".
ووجد الباحثون في دراستهم التي عرضت في الاجتماع السنوي للرابطة الأميركية للسكري في سان فرانسيسكو،.أنه بعد عامين ونصف كانت نسبة الإصابة بالسكري 9.4 % بين أفراد المجموعة التي تناولت فيتامين "د" و10.7% في المجموعة، التي تناولت عقارا وهمياً.
وقال رئيس المجموعة البحثية إنستاسيوس بيتاس: "إنه بالنسبة للخمسة بالمئة من الناس الذين يعانون من تراجع كبير في مستويات فيتامين "د" كانت هناك فائدة فيما يبدو، لكننا نحث على توخي الحرص وعدم المبالغة".
وأضاف بيتاس، المدير المشارك لمركز مكافحة السكري في مركز "تافتس" الطبي في بولاية بوسطن الامريكية، "يحتاج هؤلاء الناس على أي حال إلى تناول فيتامين "د" وبالتالي لا يغير ذلك من التوصيات في هذا الشأن"، مشيراً إلى أنه حتى إذا ساعد الفيتامين هذه المجموعة على تقليل خطر الإصابة بالسكري، فالأرقام أقل من أن تثبت أي علاقة سببية.
وتابع بيتاس: "الرسالة التي نود أن نبعث بها هي أنه ليس هناك وجود لدواء سحري... يبقى إنقاص الوزن وزيادة النشاط البدني من أكثر الطرق فاعلية في تجنب الإصابة بالسكري".
وتقول الرابطة الامريكية للسكري في مدينة سان فرنسسكو الامريكية، إن نحو 29 مليون أميركي مصابون بالنوع الثاني من السكري، الذي يعتبر سابع أكبر سبب للوفاة في الولايات المتحدة. وهناك أكثر من 84 مليون بالغ معرضون لخطر الإصابة بالمرض.
وكانت أبحاث ودراسات سابقة قد أشارت إلى أن من تنخفض لديهم معدلات فيتامين "د" تزيد لديهم احتمالات الإصابة بالسكري، ولكن الدراسة الجديدة أثبتت عكس ذلك وخاصة للذين اعتادوا على تناول المكملات الغذائية لتعويض القنص من فيتامين "د".