تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

الناجون من الكوارث الطبيعية معرضون للإكتئاب

نُشِر
2019/06/9 5:44 م
تحديث
2019/06/10 12:17 ص
تغيير حجم الخط

صحيفة التمكين ـ منوعات
 

كشف باحثون بكلية الطب في جامعة نيويورك أن الأشخاص الذين نجوا من الكوارث الطبيعية، ومنها الزلازل، يكونون أكثر عرضة لاضطرابات النوم التي ترتبط بمشاكل الصحة العقلية.

أجرى الباحثون دراستهم من خلال استطلاع آراء 165 ناجياً بعد عامين من زلزال 2010 في هايتي والذي أسفر عن مقتل أكثر من 200 ألف شخص، وبلغ متوسط أعمارهم 31 عاماً، 48% منهم سيدات.

وأوضحت نتائج الدراسة التي نشرتها دورية (Sleep) العلمية أن 94% من المشاركين عانوا من أعراض الأرق الذي أعقب الكارثة، وبعد وقوعها بعامين ظهرت على 42% من المشاركين مستويات كبيرة سريرياً من اضطراب ما بعد الصدمة، وكان نحو 22% منهم لديهم أعراض الاكتئاب.

وقال الدكتور جوديت بلانك، قائد المجموعة البحثية: "هذه واحدة من أوائل الدراسات الوبائية التي تحقق في انتشار اضطرابات النوم بين الناجين من زلزال هايتي عام 2010".

وأردف: "تؤكد دراستنا أن هناك ارتباطاً قوياً بين الاضطرابات الشائعة المرتبطة بالصدمات النفسية، وظروف النوم المرضية بين مجموعة من الناجين".

ولفت بلانك إلى أن النتائج التي توصلت إليها الدراسة تبرز الحاجة إلى تقييم وعلاج مشكلات النوم بين الناجين من الكوارث؛ لأنها منتشرة بشكل كبير بعد وقوع كارثة طبيعية، وترتبط بحالات الصحة العقلية.