تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

معارك المسلمين وانتصاراتهم في شهر رمضان

نُشِر
2019/05/19 1:05 ص
تحديث
2019/05/19 1:23 ص
تغيير حجم الخط

صحيفة التمكين ـ محرر تاريخ

 

أغلب الغزوات والمعارك التي خاضها المسلمون في شهر رمضان تكللت بالنصر.

تستعرض "التمكين" عددًا من المعارك التي خاضها المسلمون في شهر رمضان على مدار التاريخ الإسلامي منذ العصر النبوي الكريم إلى يومنا هذا.

 

غزوة بدر

وقعت في السابع عشر من رمضان في العام الثاني من الهجرة بين المسلمين وكفار قريش ومن حالفها من العرب، وتُعد هذه الغزوةُ أولَ معركةٍ فاصلة في تاريخ الإسلام، وقد سُميت بهذا الاسم نسبةً إلى منطقة بدر التي وقعت المعركة فيها، وبدر بئرٌ مشهورةٌ تقع بين مكة المكرمة والمدينة المنورة.

بدأت المعركة بمحاولة اعتراض عيرٍ لقريشٍ متوجهة من الشام إلى مكة يقودها أبو سفيان بن حرب، ولكن أبا سفيان تمكن من الفرار بالقافلة، وأرسل رسولًا إلى قريش يطلب عونهم ونجدتهم، فاستجابت قريشٌ وخرجت لقتال المسلمين. كان عددُ المسلمين في غزوة بدر ثلاثمائة وبضعة عشر رجلًا، معهم فَرَسان وسبعون جملًا، وكان تعدادُ جيش قريش ألفَ رجلٍ معهم مئتا فرس، أي كانوا يشكِّلون ثلاثة أضعاف جيش المسلمين من حيث العدد تقريبًا. وانتهت غزوة بدر بانتصار المسلمين على قريش وقتل قائدهم أبي جهل.

 

فتح مكة

الفتح الأعظم، في العشرين من رمضان في العام الثامن من الهجرة، حيث فتحَ المسلمون مكة المكرمة. ويعود سببُ الغزوة إلى انتهاك قريشٍ للهدنةَ التي كانت بينها وبين المسلمين، وذلك بإعانتها لحلفائها من بني الدئل بن بكرٍ في الإغارة على قبيلة خزاعة من حلفاء المسلمين، فنقضت بذلك صلح الحديبية. وردًّا على ذلك، جَهَّزَ رسولُ الله صلى الله عليه وسلم جيشًا قوامه عشرة آلاف مقاتل لفتح مكة، فتحرَّك الجيشُ حتى وصل مكة، ودخلها سلمًا بدون قتال، ولمَّا نزل النبي صلى الله عليه وسلم بمكة واطمأنَّ الناسُ، جاءَ الكعبة فطاف بها، وجعل يطعنُ الأصنامَ التي كانت حولها بقوس كان معه، ويتلو آيات من القرآن الكريم: «جَاءَ الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقًا» و«جَاءَ الْحَقُّ وَمَا يُبْدِئُ الْبَاطِلُ وَمَا يُعِيدُ»، ورأى في الكعبة الصورَ والتماثيلَ فأمر بها فكسرت. ولما حانت الصلاة، صعد بلالٌ بن رباح إلى أعلى الكعبة وأذّن. وكان من نتائج فتح مكة اعتناقُ كثيرٍ من أهلها للإسلام.

 

معركة القادسية

وكانت في (رمضان سنة 15 هـ)، وانتصر فيها المسلمون بقيادة سعد بن أبي وقاص على الفرس، وفتحت بلاد فارس وغنم المسلمون غنائم كثيرة وورثوا مُلك كسرى وبدأ تاريخ جديد للمسلمين.

 

فتح الأندلس

في حملة عسكرية بدأت عام 92 هـ/ 711م على مملكة القوط الغربيين في إسبانيا، التي حكمت شبه جزيرة أيبيريا، بجيش معظمه من الأمازيغ بقيادة طارق بن زياد، الذي نزل عام 711م في المنطقة التي تعرف الآن بجبل طارق، ثم توجّه شمالًا حيث هزم الملك رودريك هزيمة ساحقة في معركة وادي لكة. واستمرت حتى عام 107 هـ/ 726م واستولت على مناطق واسعة من إسبانيا والبرتغال وجنوب فرنسا.

وكان هذا الفتح بداية للتواجد الإسلامي في الأندلس الذي امتد لنحو 800 عام تقريبًا.

 

معركة بلاط الشهداء

وتسمى أيضًا معركة تور أو معركة بواتييه، وهي معركة دارت في رمضان 114 هـ/ أكتوبر 732م، في موقع بين مدينتي بواتييه وتور الفرنسيتين، وكانت بين جيش المسلمين بقيادة والي الأندلس عبد الرحمن الغافقي من جهة، وقوات الفرنجة والبورغنديين بقيادة شارل مارتل من جهة أخرى.

استمرت المناوشات بين الفريقين لأيام، إلى أن لجأ المسلمون للهجوم في اليوم الأخير بفرسانهم على جيش شارل، الذي تحمله مشاة جيش الفرنجة، وبدا كما لو أن المسلمين اقتربوا من النصر. إلا أن شارل أرسل فرقًا يعتقد أنها كانت بقيادة أودو هاجمت معسكر المسلمين من الخلف؛ مما دفع المسلمين لمحاولة إنقاذ معسكرهم. حاول الغافقي ومن بقي من جنوده معه الثبات في القتال والسيطرة على الموقف بعد أن اضطربت صفوف المسلمين، وظل يقاتل حتى استشهد، ثم نجح بقية جيش المسلمين في الدفاع عن معسكرهم حتى نهاية اليوم، وفي الليل، اجتمع قادة الجيش ورأوا أن ينسحبوا ليلًا بعد أن فقدوا قائدهم عبد الرحمن الغافقي. وفي اليوم التالي، عندما وجد الفرنجة أن القتال لم يتجدد تخوفوا من أن يكون ذلك كمينًا، إلى أن استطلعت قواتهم مخيمات المسلمين التي تركوها وراءهم ووجدوها فارغة.

وبعد هذه المعركة يذكر المؤرخون حدوث معارك أخرى لاحقة كسب من خلالها المسلمون ثغورًا أخرى في بلاد الإفرنج.

 

فتح عمورية

وعمورية من أحصن مدن الإمبراطورية البيزنطية (رمضان 223 هـ)، فتحها الخليفة المعتصم بعد أن كان ملك الروم قد أغار على بلاد المسلمين وقطع أنوف وآذان أسرى المسلمين وسمل أعينهم وأسر الكثير من المسلمات، فغزاهم المعتصم في عقر دارهم وانتصر عليهم.. ويروي المؤرخون في ذلك القصة الشهيرة لاستنجاد إحدى المسلمات بالخليفة المعتصم وصراخها: وا معتصماه، فلبى نداءها وسار بجيشه وانتصر للمسلمين.

 

معركة ملاذ كرد

وقعت في (رمضان سنة 463هـ)، وانتصر فيها القائد السلجوقي المسلم (ألب أرسلان) على الإمبراطورية البيزنطية التي غزت مدينة ملاذ كرد في تركيا وأُسر الإمبراطور البيزنطي.

 

معركة حطين

وقعت في (رمضان سنة 584هـ)، وانتصر فيها المسلمون بقيادة القائد صلاح الدين الأيوبي على الصليبيين، وحرروا بيت المقدس، بعد أن ظلت محتلة من الصليبيين لنحو 88 عامًا، وكانت معركة حطين إحدى أهم المعارك الفاصلة في تاريخ المسلمين.

 

معركة عين جالوت

إحدى أبرز المعارك الفاصلة في التاريخ الإسلامي، وجرت يوم (25 رمضان 658 هـ/ 3 سبتمبر 1260) إذ استطاع جيش المماليك بقيادة سيف الدين قطز إلحاق أول هزيمة قاسية بجيش المغول بقيادة كتبغا، وقعت المعركة بعد انتكاسات مريرة لدول ومدن العالم الإسلامي، فقد سقطت الدولة الخورازمية بيد التتار في 15 شوال 628 هـ/ 9 أكتوبر 1239، ثم سقطت بغداد وسقطت معها الخلافة العباسية بعد حصار دام أيامًا، انتهى بدخول المغول بغداد واستباحتهم للمدينة وقتلهم الخليفة العباسي المستعصم بالله في 4 صفر 656 هـ/ 10 فبراير 1258، ثم في نفس السنة احتل هولاكو ومعه قائده كتبغا جميع مدن الشام وفلسطين، وكانت مصر في تلك الفترة تئِنُّ من الصراعات السياسية الداخلية، وانتهت هذه الصراعات باعتلاء سيف الدين قطز عرش مصر سنة 657 هـ/ 1259 سلطانًا لمماليك مصر.. والذي بدأ بالتحضير لمواجهة التتار، فقام بترتيب البيت الداخلي لمصر وقمع ثورات الطامعين بالحكم، ثم أصدر عفوًا عامًا عن المماليك الهاربين من مصر بعد مقتل فارس الدين أقطاي بمن فيهم بيبرس.

ما إن انتهى قطز من تجهيز الجيش حتى سار به من منطقة الصالحية شرق مصر حتى وصل إلى سهل عين جالوت الذي يقع تقريبًا بين مدينة بيسان شمالًا، ومدينة نابلس جنوبًا في فلسطين، وفيها تواجه الجيشان الإسلامي والمغولي، وكانت الغلبة للمسلمين، وهرب الآلاف من المغول واتجهوا قرب مدينة بيسان، وعندها وقعت المعركة الحاسمة وانتصر المسلمون انتصارًا عظيمًا، وأُبيد جيش المغول بأكمله.

 

حرب العاشر من رمضان السادس من أكتوبر

هي الحرب العربية الإسرائيلية الرابعة في العصر الحديث، التي شنتها كل من مصر وسوريا على إسرائيل عام 1973م. بدأت الحرب في يوم السبت 6 أكتوبر 1973 الموافق ليوم 10 رمضان 1393 هـ بهجوم مفاجئ من قبل الجيش المصري والجيش السوري على القوات الإسرائيلية التي كانت مرابطة في سيناء وهضبة الجولان. وساهمت في الحرب بعض الدول العربية سواء عسكريًّا أو اقتصاديًّا .

حقق الجيشان المصري والسوري الأهداف الإستراتيجية المرجوة من وراء المباغتة العسكرية لإسرائيل، كانت هناك إنجازات ملموسة في الأيام الأولى بعد شن الحرب، حيث توغلت القوات المصرية 20 كم شرق قناة السويس، وتمكنت القوات السورية من الدخول في عمق هضبة الجولان وصولًا إلى سهل الحولة وبحيرة طبريا.

انتهت الحرب رسميًّا بالتوقيع على اتفاقية فك الاشتباك في 31 مايو 1974، حيث وافقت إسرائيل على إعادة مدينة القنيطرة لسوريا وضفة قناة السويس الشرقية لمصر مقابل إبعاد القوات المصرية والسورية من خط الهدنة وتأسيس قوة خاصة للأمم المتحدة لمراقبة تحقيق الاتفاقية.

ومن أهم نتائج تلك الحرب العربية المكللة بالنصر استرداد السيادة الكاملة على قناة السويس، واسترداد جميع الأراضي في شبه جزيرة سيناء. واسترداد جزء من مرتفعات الجولان السورية بما فيها مدينة القنيطرة وعودتها للسيادة السورية. ومن أهم النتائج أيضًا نتيجة معنوية تمثلت في تحطم أسطورة الجيش الإسرائيلي الذي لا يُهزَم.