تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

النظام السعودي يساوم أسرة المعتقل السريح مقابل الإفراج عنه.. والأخيرة ترفض

نُشِر
2019/04/13 6:45 م
تحديث
2019/04/13 6:52 م
تغيير حجم الخط

رفضت عائلة المعتقل السعودي ضيف الله زيد السريح، مساومة النظام السعودي الذي حاول أن يقايضها بالإفراج عنه وإيقاف محاكمته مقابل شرطًا وضعه أمامها.

 

وقال حساب "معتقلي الرأي"، المهتم بأخبار المعتقلين في تغريدة على حسابه بتويتر تابعتها "التمكين": "تأكد لنا أن عائلة المعتقل ضيف الله زيد السريح (المصاب بعجز في الحركة بسبب التعذيب) رفضت مساومة عرضتها السلطات بأن يتم إيقاف محاكمته وإخراجه" بشرط التوقيع على تعهد بأن لا يتكلم لأية جهة إعلامية حول ما تعرض له في السجن، ولا تظهر له أية صورة ولا يتم المطالبة بأي تعويض مالي!"

 

وأضاف الحساب: "الغريب أن السريح الذي أنهى مدة محكوميته "7 سنوات"، في العام 2015، ما زال قيد الاعتقال في سجون النظام"، مشيرًا إلى أن النظام يعتزم إعادة محاكمته من جديد بتهم زائفة جديدة، دون السماح له بتوكيل محامي".

 يذكر أن النظام السعودي اعتقل ضيف الله زيد السريح في العام 2008 على خلفية آراء ناقدة لتحسين المستوى المعيشي للمواطنين في المملكة، وأكد مغردون متضامنون مع السريح أنه اعتُقل منذ 11 عامًا في ربيع الأول عام 1429هـ، بأمر من مباحث جدة، وتم الحكم عليه بـ7 سنوات انتهت قبل أربعة أعوام في 2015 (العام الذي تولَّى فيه الملك سلمان الحكم)، لكن النظام لم يفرج عنه حتى اليوم، بسبب رفضه التوقيع على التعهُّد بالصمت وعدم التحدث عن حقوق الشعب مقابل إطلاق سراحه.

وكان مصدر مقرب من أسرته قد أكد "للتمكين" أنه أصيب بالشلل، وقاسى أعنف أشكال التعذيب والإهمال الطبي، وسط تجاهل حقوقي لقضيته.