تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

صحيفة أمريكية تكشف تفاصيل جديدة حول تعذيب معتقل في السعودية

نُشِر
2019/03/14 8:43 م
تحديث
2019/03/14 8:49 م
تغيير حجم الخط

 

كشفت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، عن تفاصيل جديدة حول تعذيب الطبيب الأمريكي من أصل سعودي المعتقل في السجون السعودية، في حوار أجرته مع نجل الطبيب المعتقل.

وقال أحمد فتيحي، في حواره مع الصحيفة، اليوم الخميس، إن الحكومة السعودية جردت والدته و6 من أشقائه من جوازات سفرهم الأمريكية، ومنعتهم من مغادرة المملكة وجمدت أصولهم.

وأضاف فتيحي أن المعتقلين السابقين في السجون السعودية وأُسرهم يخشون الحديث مع بعضهم البعض، مشيرًا إلى أن أسرته تعتقد أن الحكومة حذرتهم بتجنُّب التواصل مع بعضهم البعض باعتبار ذلك شرطًا من شروط الإفراج عنهم، موضحًا "كل شخص يعيش منعزلاً في فقاعة"، وفقاً للصحيفة.

وأشار نجل فتيحي إلى أنه كان يزور مكتب والده الطبي في جدة حين جاءت مجموعة من ضباط الأمن بملابس مدنية من أجل الطبيب.

وقال أحمد إنه حصل على إذنٍ خاص من النظام السعودي لمغادرة المملكة العام الماضي 2018، بهدف رعاية أصول الأسرة بالخارج، بما أن أصولها داخل المملكة جُمدت، موضحًا "أن حجم جسم والده قل بمقدار النصف، وكان مثيرًا للمشاعر جدًا"، حسب الـ"نيويورك تايمز".

وتستمر الانتقادات الدولية والحقوقية للنظام السعودي بانتهاكه حقوق الإنسان، منها منظمة الأمم المتحدة ومنظمة "هيومن رايتس ووتش" التي أكدت أن انتهاكات حقوق الإنسان في السعودية ساءت وتوسعت دائرة الاستباحة.