تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

السماعات اللاسلكية.. السرطان المحمول

نُشِر
2019/03/14 12:20 ص
تحديث
2019/03/14 12:22 ص
تغيير حجم الخط

يحذر الأطباء من استخدام السماعات اللاسلكية المتصلة بأجهزة الهاتف الجوال، نتيجة انبعاث إشعاعات وترددات راديوية منها، تتسبب بمخاطر صحية جسيمة.

تقارير طبية عديدة كشفت عن الكثير من الأضرار الصحية، نتيجة استعمال السماعات اللاسلكية التي تقوم ببث الترددات الموجية الراديوية، ومنها أنها:

  • تؤثر على الأجزاء الداخلية للأذن بما فيها الذرات المكونة لتلك الخلايا.
  • تؤدي إلى الشعور بالإرهاق والوهن والتعب، بسبب تأثيرها الموجات الراديوية على أنسجة الجسم.
  • تؤثر على قوة الذاكرة، إذ تتسبب بالنسيان والتشتت وعدم التركيز، وتزيد من نسب الإصابة بمرض الزهايمر وفقدان الذاكرة.
  • تؤثر على الدماغ بشكل كبير مما سيؤدي إلى حدوث مشاكل في الجهاز العصبي، حيث يدعو العلماء إلى مزيد من الرقابة والتحذيرات لجميع أنواع التقنيات القائمة على الموجات الراديوية، بسبب قرب إشعاع الموجات الراديوية من قناة الأذن البشرية والدماغ، وتعد سرطانات الدماغ من بين الأشكال التي تربطها الأبحاث بإشعاع التردد الكهرومغناطيسي.
  • تشكل خطراً أكبر على الأطفال، إذ تكون أجهزتهم الحيوية لم تكتمل بعد مما يؤدي إلى حدوث مشاكل في الجهاز العصبي والدماغ.
  • تضر بطبلة الأذن نتيجة الأصوات المرتفعة، كما تقتل الخلايا المسؤولة عن حاسة السمع، مما يؤدي إلى فقدان القدرة على السمع بشكل كلي أو جزئي.
  • وضع السماعات بصفة مستمرة على الأذن يؤثر على حاجز الدم الموجود في الدماغ، وهو أمر شديد الخطورة، فبحسب أستاذ الصحة العامة في جامعة كاليفورنيا ببركلي، الدكتور جويل موسكوفيتز، حيث قال: "وضع هذا الجهاز إلى جانب المخ بصفة مستمرة يؤثر عليه، حيث يقوم بعمل فتحة في حاجز الدم الموجود في الدماغ، وهو أمر شديد الخطورة وقد يؤدي للوفاة سريعا".
  • قد تتسبب في أنواع معينة من السرطان، فبحسب صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، أعلنت الوكالة الدولية لبحوث السرطان أن الإشعاع الكهرومغناطيسي يعد مادة مسرطنة محتملة، في حين أن الموجات الكهرومغناطيسية هي الوسيط الناقل للمعلومات بين السماعات اللاسلكية والهاتف النقال.