تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

ساخر يكتب: رد الترفيه واللطف فيه!

image
نُشِر
2019/02/24 5:18 م
تحديث
2019/03/12 11:31 م
تغيير حجم الخط

 

 

إلى أين تسير السعودية السلمانية بهذا الكم الهائل من خطط الترفيه بالمنكر، وسياسات الملاهي عن المعروف؟! أليست جرعة لهو مفرطة وزائدة عن المعلوم واللزوم، إلى الحد الذي قد تقتل المرفه أو تذهب بمراجيح عقله المسكين فلا يرى فرقا بين ملهاة جده وكوميديا وارسو؟!
هل هو تطبيق ديني حرفي وغرائبي معكوس لـ"إنما الحياة الدنيا لعب ولهو" أم أنها فلسفة لحية سئمت ذاتها وباتت تعبث في بلاد الحرمين وتردد بإيقاع صاخب: اليوم ترفيه وخمر وغدا تطبيع وأمر؟!
أهو انفتاح أم انفتاح ونص، واللي ما يشوف يتفرج ويبص؟! وما الذي سيحدث بعد ترويض الذهن وكي الوعي بهز الأغاني والقناني، واعتلاء قدسية المعاني والمباني، وصرف المليارات على مهرجانات الدلع الباذخ بالأماني؟!
لطالما عانى الجميع من التطرف السعودي في الدين، فهل سيعاني أكثر من تطرفها في الدنيا؟! وكأنما على أناس هذا الكوكب، إما القبول بمملكة الإرهاب أو بمملكة صبيانية عمرو دياب "عودوني" ومراهقة شباب ولي عهد الأصحاب! ما هذا المأزق: إما وهابي أو هابي؟!
بهكذا وتيرة ترفيه، قد نسمع قريباً تداولاً غير مسبوق لعبارات طارئة في علم شيزوفرينيا الاجتماع وفسيفساء فقه الدين المقارن:
صبحك الله بالترفيه
عمتم بالترفيه مساء
الترفيه عليكم ورحمة الله
اللهم لا تدع لنا ترفيها إلا غفرته
الترفيه سبعون شعبة.. الإيمان أحدها
لا يؤمن من بات مرفها وجاره بلا فالنتاين
علموا اولادكم الغماية والسياحة وركوب فيراري
ما اسمك يا شاطر؟! قبل الترفيه يا عمو أو بعده يا أونكل!؟
ختاماً، لا يخلو من ترفيه.. يسارع بعض المسلمين اليوم في الذهاب للحج والعمرة وعندما تسألهم لماذا هذه العجلة؟ يهمسون: دعنا نغتنم فرصة المناسك يا أخي.. قد يعود كفار قريش!
ويغمغمون بقلق: اللهم إنا لا نسألك رد الترفيه بل اللطف فيه!!