تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

عُمان.. بطولة مناظرات الشباب تنطلق الاثنين

image
نُشِر
2019/02/10 7:06 م
تحديث
2019/02/10 7:06 م
تغيير حجم الخط

صحيفة التمكين – محرر خيمة شباب

تنطلق صباح الاثنين البطولة الوطنية للمناظرات في موسمها الثالث في سلطنة عُمان، بتنظيم اللجنة الوطنية للشباب NYC.

وكان الحساب الرسمي الخاص باللجنة الوطنية للشباب، أعلن في 3 يناير/ كانون الثاني الماضي، عن اقتراب موعد إطلاق البطولة، بمشاركة أكثر من 300 شاب وشابة، من 70 مؤسسة من مختلف الجامعات والكليات داخل سلطنة عُمان.

وتستمر البطولة هذا العام لـ3 أيام، تتنافس خلالها فرق الشباب من أندية المناظرات بالجامعات والكليات من مؤسسات التعليم العالي، والكليات التقنية والمهنية، والكليات الصحيّة، والأندية الرياضية والشبابية، ومدارس المحافظات.

ويبلغ عدد الفرق المتنافسة 26 فريقاً، تتنافس على لقب البطولة عن فئة الجامعات والكليات والأندية الرياضية، وفئة طلبة المدارس.

وتنطلق في اليوم الأول 21 مباراة في المرحلة الأولى ضمن فئة الجامعات والكليات والأندية الرياضية في 3 جولات، يتأهل منها لنصف النهائي 4 فرق، أما عن فئة المدارس فستكون 18 مباراة في اليوم الثاني من البطولة في 3 جولات، يتأهل منها 4 فرق للنصف النهائي.

وفي اليوم الأخير من المقرر أن تتنافس 8 فرق، 4 فرق عن كل فئة، على التأهل للمباراة النهائية، لتختتم البطولة تحت رعاية سعد السعدي وزير الشؤون الرياضية، بمنافسة فريقين عن كلّ فئة، يحصد الفائز من كلّ مباراة لقب البطولة عن فئة الجامعات والكليات والأندية وفئة المدارس.

وتأتي هذه البطولة بالشراكة مع فريق مناظرات عمان، وبالتعاون مع كل من وزارة التربية والتعليم ووزارة التعليم العالي وجامعة السلطان قابوس ووزارة القوى العاملة، ووزارة الصحة ووزارة الشؤون الرياضية.

وكانت اللجنة الوطنية للشباب قبيل انطلاق البطولة النهائية قد نفذت مجموعة من التصفيات في المحافظات العُمانية، كما نفذت 6 حلقات عمل تدريبية على فن المناظرات والتحكيم المتقدّمة.

وقال رئيس فريق البطولة الوطنية للمناظرات الموسم الثالث، سالم بن مطير الشماخي، خلال لقاء تلفزيوني، إن هذه البطولة تختلف عن سابقتها باستحداث نظام جديد هو نظام التصفيات على مستوى المحافظات، قبل التأهل إلى النهائيات على مستوى السلطنة.

وأضاف: "بالإضافة أيضاً إلى استحداث فئة جديدة غير المدراس والجامعات وهي الأندية الرياضية نظراً للإقبال الشديد من الشباب تجاه المناظرات"، حد قوله.

وأوضح الشماخي أن هذه البطولة مرت بعدة مراحل بدءاً بفتح باب التسجيل وصولاً إلى إجراء القرعة في توزيع المجموعات، وإلى إعداد الورش التدريبية في مختلف محافظات سلطنة عُمان، عن طريق فريق مناظرات عُمان، لتأهيل الشباب للدخول إلى هذه البطولة وإجراء التصفيات لمدة شهرين في مختلف المحافظات، وإقامة ورشة خاصة لتأهيل المحكمين.

وتابع: "الآن نستعد للنهائيات بمشاركة 14 فريق يمثلون الجامعات والأندية، بالإضافة إلى 12 فريق يمثلون المدراس".

عن معايير اختيار لجنة التحكيم بين سالم الشماخي أنه تم اختيارهم وفق معايير دولية، أهمها دخول المحكم دورات تدريبية بعدة مستويات، المبدئ والمتوسط والمتقدم، بالإضافة إلى خبرته في مجال التحكيم سواءً في البطولات المحلية على مستوى المحافظات أو في البطولات الوطنية أو في البطولات الدولية، إضافة إلى إدخالهم إلى دورات تأهيلية، حيث كانت آخر دورة في الشهر الماضي.

وعن تقييم الشباب المشاركين، أشار سالم الشماخي اعتماد معايير محددة أهمها المحتوى العلمي المطروح في هذه المناظرة، للدفاع عن موقف الفريق، وأيضاً استراتيجية الفريق في طرح موقفه، وكذا توزيع الأدوار فيما بينهم كفريق متكامل، وأسلوب المتناظر، في كيفية إيصال المعلومة وكيفية الدفاع عن الفريق ضد الطرف الآخر.

من جانبه اعتبر عمر بن عبدالعزيز الأنصاري، رئيس لجنة التدريب بفريق مناظرات عُمان، أن هذه البطولة بطولة نوعية وأن ما يميزها عن البطولات السابقة نظامها المختلف، وأضاف: " نرى أن هناك تغير ملحوظ في مستوى المناظرين".

وبالنسبة للحديث عن أهداف المناظرات ومخرجات البطولة الوطنية، يرى الأنصاري أن هناك تغيراً ملحوظاً في مستويات المناظرات، ومستويات الطلبة، حد تعبيره.

وأردف: "بالنسبة لفن المناظرات يساعد على تحقيق أهداف كثيرة موجودة في مختلف المؤسسات من بينها فتح قنوات التواصل مع الشباب وكذلك الحوار الفعال واحترام الرأي والرأي الآخر".