تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

أكاديمي إماراتي يهاجم قادة الإمارات: طغيتم طغياناً لا يعرفه أهل أبوظبي

image
نُشِر
2019/02/9 7:16 م
تحديث
2019/02/9 7:17 م
تغيير حجم الخط

صحيفة التمكين - أخبار وتقارير

 

في ظل حملة انتقادات متواصلة يشنها إعلاميون إماراتيون وخليجيون ضد النظام في الإمارات، وجَّه أكاديمي إماراتي بارز نقداً لاذعاً لقيادات الدولة في أبوظبي، على خلفية استمرار احتجاز المعتقلة المصابة بالسرطان علياء عبدالنور.

وقال البروفيسور الإماراتي يوسف خليفة اليوسف، أستاذ الاقتصاد بجامعة الإمارات، في تغريدة تابعتها التمكين: "نقول للقيادات في ابوظبي خاصة ... يا ويلكم من غضب الله ... امرأة مصابة بالسرطان تسجنونها وتحرمون أهلها من رؤيتها في ساعاتها الأخيرة والله انها لجريمة يقشعر منها البدن ونسأل الله أن ينتقم منكم جميعا فقد طغيتم طغيانا لا يعرفه أهل ابوظبي".

وكان المركز الدولي للعدالة وحقوق الإنسان في مدينة جنيف السويسرية، كشف أمس الجمعة عن رفض الإمارات الإفراج عن المعتقلة المصابة بالسرطان علياء عبدالنور، مشيراً إلى نقلها إلى مستشفى توام بمدينة العين، ووضعها تحت الحراسة المشددة.


وأطلق المغردون هاشتاج #علياء_عبدالنور_تحتضر، طالبوا عبره حكام الإمارات بإطلاق سراحها الفوري، في ظل مزاعم الحكومة بكون العام 2019 عاماً للتسامح.






 

وتتعرض النساء في السجون الإماراتية لانتهاكات وفظائع كشفت عنها منظمات حقوقية ووفقاً لإفادات شخصية من السجينات، ورصدتها التمكين في تقرير سابق حول انتهاكات الإمارات للعام 2018.

وحول وضع السجينة علياء عبدالنور ، قال المركز الدولي للعدالة وحقوق الإنسان، في بيانه، إن علياء أُدخلت المستشفى يوم 10 يناير 2019 دون إخطار أسرتها ودون أي تبرير، مشيراً إلى أنه لم تهتد العائلة إلى مكان وجود المعتقلة إلا بعد إلحاحها في الطلب على السلطات واتصالات عديدة، علمت بعدها أنها محتجزة في مستشفى توام، في حين لم يرخص للعائلة بزيارتها إلا يوم 21 يناير 2019.

واعتقلت عبدالنور من جهاز أمن الدولة أواخر يوليو 2015، وأبقيت في مقر احتجاز سري تحت التعذيب وسوء المعاملة.

وفي شهر مايو 2018 تسرب تسجيل لها تفيد فيه بتعرضها للتعذيب والتخويف وحرمانها من العلاج والأدوية المناسبة، بحسب المركز.